آخـــر الــمــواضــيــع

شركة عزل فوم بالرياض - شركة البيوت للخدمات الممنزلية » الكاتب: ابراهيم ناجي » آخر مشاركة: ابراهيم ناجي اسرع شركة نقل عفش بالمدينة المنورة 0540290414 مؤسسة رزان الذهبية » الكاتب: ياسر حسن » آخر مشاركة: ياسر حسن اسرع شركة نقل عفش بالمدينة المنورة 0540290414 مؤسسة رزان الذهبية » الكاتب: ياسر حسن » آخر مشاركة: ياسر حسن أفضل شركات نقل عفش بالمدينة المنورة شركة اسماء المدينة » الكاتب: ياسر حسن » آخر مشاركة: ياسر حسن أفضل شركة فى نقل عفش بالمدينة المنورة » الكاتب: ياسر حسن » آخر مشاركة: ياسر حسن أفضل شركة أسماء المدينة لنقل العفش 0554901277 » الكاتب: ياسر حسن » آخر مشاركة: ياسر حسن الطاقه الشمسيه وفوائدا على العالم » الكاتب: أعمال متطورة » آخر مشاركة: أعمال متطورة الافضل فى شركات نقل عفش بالمدينة المنورة قصر الشيماء » الكاتب: ياسر حسن » آخر مشاركة: ياسر حسن خدمات شركة نقل عفش بالمدينة المنورة قصر الشيماء » الكاتب: ياسر حسن » آخر مشاركة: ياسر حسن مميزات افضل شركة نقل عفش بالمدينة المنورة شركة قصرر الشيماء » الكاتب: ياسر حسن » آخر مشاركة: ياسر حسن
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 40
سجل حضورك بإسم أحد الصحابة أو التابعين .. , السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . أبوبكر الصديق , إسمه : عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن كعب التيمي القرشي أبو بكر الصديق، أحد أوائل الصحابة الذين أسلموا ...
  1. #11
    مشرفـ . منتدى شباب زيزوم الصورة الرمزية أبوعصام
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    103

    افتراضي رد: سجل حضورك بإسم أحد الصحابة أو التابعين ..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





    .
    .

    أبوبكر الصديق ,



    إسمه : عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن كعب التيمي القرشي أبو بكر الصديق، أحد أوائل الصحابة الذين أسلموا من أهل قريش ورافقوا النبي محمد بن عبد الله منذ بدء الإسلام ومن أقربهم له. وهو أول الخلفاء الراشدين وأحد العشرة المبشرين بالجنة عند أهل السنة والجماعة. أمه سلمى بنت صخر بن عامر التيمي. ولد سنة 51 ق.هـ (573 م) بعد عام الفيل بحوالي ثلاث سنوات [1]. كان سيداً من سادة قريش وغنياً من كبار أغنيائهم, وكان ممن رفضوا عبادة الأصنام في الجاهلية، بل كان حنيفاً على ملّة النبي إبراهيم. وهو والد عائشة زوجة الرسول وسانده بكل ما يملك في دعوته، وأسلم على يده الكثير من الصحابة.


    سبب هذه الكنية :

    أبوبكر : تسميته بأبي بكر قيل لحبه للجمال، وقيل لتبكيره في كل شيء


    الصديق : يعرف في التراث السني بأبي بكر الصّدّيق لأنه صدّق محمداً في قصّة الإسراء والمعراج، وقيل لأنه كان يصدّق النبي في كل خبر يأتيه [2]؛ وقد وردت التسمية في آيات قرآنية وأحاديث نبوية عند أهل السنة والجماعة. وكان يدعى بـ العتيق ,

    بويع بالخلافة يوم الثلاثاء 2 ربيع الأول سنة 11هـ، واستمرت خلافته قرابة سنتين وأربعة أشهر. توفي في يوم الإثنين 22 جمادى الأولى سنة 13 هـ

  2. #12
    مشرفة البلاك بيري الصورة الرمزية قمـم
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    بلاد الإسلام أوطاني
    المشاركات
    585

    افتراضي رد: سجل حضورك بإسم أحد الصحابة أو التابعين ..


    مصعب بن عمير - رضي الله عنه -

    كان مصعب بن عمير قبل إسلامه فتى مكة شبابا وجمالا ، كان أبواه يحبانه حبا عظيما ، ويغدقان عليه بما يشاء من أسباب الراحة والترف ، يكسى أحسن الثياب ، ويلبس أجمل اللباس ، ومع ما كان فيه من النعيم لمن يمنعه ذلك عن البحث عن نور الحق ومصدر السعادة ،وحين علمت أمه بإسلامه حلفت ألا تأكل أو تشرب أو تستظل حتى يرجع عن دينه ويترك محمدا وصحبه ، فكانت تقف في الشموس حتى تسقط مغشيا عليها ولم يغير ذلك من حاله رضي الله عنه ، فأدركت أمه حينها أن سياسة السراء والاستعطاف لا تجدي ، فأمرت به فحبس في ركن قصي من أركان دارها وحرمته من كل النعيم الذي تغدقه عليه ، حتى تغير لونه ، وذهب لحمه ، وأنهك جسده ولم يرجع عن الحق..........

    وتمر الأيام وينطلق مصعب بن عمير إلى المدينة معلماً وداعية وإماما ، وما هي إلا أيام حتى تسلم المدينة كلها إلا من شاء الله على يد مصعب رضي الله عنه ، فما أهناه وأسعده ، الأنصار كلهم حسنة في ميزان حسناته رضي الله عنه .

    وفي السنة الثالثة من الهجرة دفع النبي صلى الله عليه وسلم راية المسلمين في غزوة أحد إلى مصعب بن عمير رضي الله عنه ، فما اهتزت في يده رغم شدة القتال و ثبت مصعب مع القلة المؤمنة التي أحاطت بالنبي صلى الله عليه وسلم ودفعت المشركين عنه، و قضى مصعب بن عمير رضي الله عنه نحبه ، وهو ابن أربعين سنة ، مات ميتة الأبطال ، وهو عند الله تعالى من الشهداء الأبرار ، لقد باع الدنيا بالآخرة ، وقدم الرخيص فظفر بالغالي ...

    مضى مصعب بن عمير رضي الله عنه ، ومضى معه أخوانه من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولكن ذكراه ومواقفه التي نستلهم منها العبر لم ترحل ، بل هي باقية لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد




    {


    التردد أكبر عقبة في طريق النجاآح ..!

  3. #13
    زيزوم نشـيط الصورة الرمزية غمد سيف الإسلام
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    سيف الإسلام خطااااب
    المشاركات
    84

    افتراضي رد: سجل حضورك بإسم أحد الصحابة أو التابعين ..

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أسماء بنت ابي بكر

    أول فدائية في الاسلام

    نسبها :

    أَسْمَاءُ بِنْتُ أَبِي بَكْرٍ عَبْدِ اللهِ بنِ أَبِي قُحَافَةَ عُثْمَانَ التَّيْمِيَّةُ

    أُمُّ عَبْدِ اللهِ القُرَشِيَّةُ، التَّيْمِيَّةُ، المَكِّيَّةُ، ثُمَّ المَدَنِيَّةُ.

    وَالِدَةُ الخَلِيْفَةِ عَبْدِ اللهِ بنِ الزُّبَيْرِ، وَأُخْتُ أُمِّ المُؤْمِنِيْنَ عَائِشَةَ، وَآخِرُ المُهَاجِرَاتِ وَفَاةً.

    قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أَبِي الزِّنَادِ: كَانَتْ أَسْمَاءُ أَكْبَرَ مِنْ عَائِشَةَ بِعَشْرٍ.

    وَتُعْرَفُ: بِذَاتِ النِّطَاقَيْنِ.

    هَاجَرَتْ حَامِلاً بِعَبْدِ اللهِ., وَشَهِدَتِ اليَرْمُوْكَ مَعَ زَوْجِهَا الزُّبَيْرِ., رَوَتْ عِدَّةَ أَحَادِيْثَ. وَعُمِّرَتْ دَهْراً.

    دورها في الهجرة
    عَنْ أَسْمَاءَ، قَالَتْ:

    صَنَعْتُ سُفْرَةَ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فِي بَيْتِ أَبِي حِيْنَ أَرَادَ أَنْ يُهَاجِرَ؛ فَلَمْ أَجِدْ لِسُفْرَتِهِ وَلاَ لِسِقَائِهِ مَا أَرْبِطُهُمَا.

    فَقُلْتُ لأَبِي: مَا أَجِدُ إِلاَّ نِطَاقِي.

    قَالَ: شُقِّيْهِ بِاثْنَيْنِ، فَارْبِطِي بِهِمَا.

    قَالَ: فَلِذَلِكَ سُمِّيَتْ: ذَاتُ النِّطَاقَيْنِ.
    عَنْ أَسْمَاءَ، قَالَتْ:

    لَمَّا تَوَجَّهَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- مِنْ مَكَّةَ، حَمَلَ أَبُو بَكْرٍ مَعَهُ جَمِيْعَ مَالِهِ - خَمْسَةَ آلاَفٍ، أَوْ سِتَّةَ آلاَفٍ - فَأَتَانِي جَدِّي أَبُو قُحَافَةَ وَقَدْ عَمِيَ، فَقَالَ: إِنَّ هَذَا قَدْ فَجَعَكُمْ بِمَالِهِ وَنَفْسِهِ.

    فَقُلْتُ: كَلاَّ، قَدْ تَرَكَ لَنَا خَيْراً كَثِيْراً.

    فَعَمَدْتُ إِلَى أَحْجَارٍ، فَجَعَلْتُهُنَّ فِي كُوَّةِ البَيْتِ، وَغَطَّيْتُ عَلَيْهَا بِثَوْبٍ، ثُمَّ أَخَذْتُ بِيَدِهِ، وَوَضَعْتُهَا عَلَى الثَّوْبِ، فَقُلْتُ: هَذَا تَرَكَهُ لَنَا.

    فَقَالَ: أَمَا إِذْ تَرَكَ لَكُم هَذَا، فَنَعَمْ.
    عَنْ أَسْمَاءَ، قَالَتْ:

    أَتَى أَبُو جَهْلٍ فِي نَفَرٍ، فَخَرَجتُ إِلَيْهِمْ، فَقَالُوا: أَيْنَ أَبُوْكِ؟

    قُلْتُ: لاَ أَدْرِي -وَاللهِ- أَيْنَ هُوَ؟

    فَرَفَعَ أَبُو جَهْلٍ يَدَهُ، وَلَطَمَ خَدِّي لَطْمَةً خَرَّ مِنْهَا قُرْطِي، ثُمَّ انْصرفُوا.

    فَمَضَتْ ثَلاَثٌ، لاَ نَدْرِي أَيْنَ تَوَجَّهَ رَسُوْلُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إِذْ أَقْبَلَ رَجُلٌ مِنَ الجِنِّ يَسْمَعُوْنَ صَوْتَهُ بِأَعْلَى مَكَّةَ، يَقُوْلُ:

    جَزَى اللهُ رَبُّ النَّاسِ خَيْرَ جَزَائِهِ * رَفِيْقَيْنِ قَالاَ خَيْمَتَيْ أُمِّ مَعَبْدِ


    صفاتها وأخلاقها :
    كَانَتْ أَسْمَاءُ بِنْتُ أَبِي بَكْرٍ سَخِيَّةَ النَّفْسِ.

    عَنِ القَاسِمِ بنِ مُحَمَّدٍ، سَمِعتُ ابْنَ الزُّبَيْرِ يَقُوْلُ:

    مَا رَأَيْتُ امْرَأَةً قَطُّ أَجْوَدَ مِنْ عَائِشَةَ وَأَسْمَاءَ؛ وَجُوْدُهُمَا مُخْتَلِفٌ: أَمَّا عَائِشَةُ، فَكَانَتْ تَجْمَعُ الشَّيْءَ إِلَى الشَّيْءِ، حَتَّى إِذَا اجْتَمَعَ عِنْدَهَا وَضَعَتْهُ مَوَاضِعَهَ، وَأَمَّا أَسْمَاءُ، فَكَانَتْ لاَ تَدَّخِرُ شَيْئاً لِغَدٍ.


    موقفها من مقتل ابنها و وفاتها


    لَمَّا قَتَلَ الحَجَّاجُ ابْنَ الزُّبَيْرِ، دَخَلَ عَلَى أَسْمَاءَ، وَقَالَ لَهَا: يَا أُمَّه، إِنَّ أَمِيْرَ المُؤْمِنِيْنَ وَصَّانِي بِكِ، فَهَلْ لَكِ مِنْ حَاجَةٍ؟

    قَالَتْ: لَسْتُ لَكَ بِأُمٍّ، وَلَكِنِّي أُمُّ المَصْلُوْبِ عَلَى رَأْسِ الثَّنِيَّةِ، وَمَا لِي مِنْ حَاجَةٍ؛ وَلَكِنْ أُحَدِّثُكَ:

    سَمِعْتُ رَسُوْلَ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُوْلُ: (يَخْرُجُ فِي ثَقِيْفٍ كَذَّابٌ، وَمُبِيْرٌ).

    فَأَمَّا الكَذَّابُ فَقَدْ رَأَيْنَاهُ - تَعْنِي: المُخْتَارَ - وَأَمَّا المُبِيْرُ فَأَنْتَ.

    فَقَالَ لَهَا: مُبِيْرُ المُنَافِقِيْنَ.

    عَنِ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ، قَالَ:

    دَخَلْتُ عَلَى أَسْمَاءَ بَعْدَ مَا أُصِيْبَ ابْنُ الزُّبَيْرِ، فَقَالَتْ:

    بَلَغَنِي أَنَّ هَذَا صَلَبَ عَبْدَ اللهِ؛ اللَّهُمَّ لاَ تُمِتْنِي حَتَّى أُوتَى بِهِ، فَأُحَنِّطَهُ، وَأُكَفِّنَهُ.

    فَأُتِيَتْ بِهِ بَعْدُ، فَجَعَلَتْ تُحَنِّطُهُ بِيَدِهَا، وَتُكَفِّنُهُ بَعْدَ مَا ذَهَبَ بَصَرُهَا.

    وَمِنْ وَجْهٍ آخَرَ - عَنِ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ -: وَصَلَّتْ عَلَيْهِ؛ وَمَا أَتَتْ عَلَيْهِ جُمُعَةٌ إِلاَّ مَاتَتْ


    وفاتها

    عَنِ الرُّكَيْنِ بنِ الرَّبِيْعِ، قَالَ:

    دَخَلْتُ عَلَى أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ وَقَدْ كَبِرَتْ، وَهِيَ تُصَلِّي، وَامْرَأَةٌ تَقُوْلُ لَهَا: قُوْمِي، اقْعُدِي، افْعَلِي - مِنَ الكِبَرِ -.



    مَاتَتْ بَعْدَ ابْنِهَا بِلَيَالٍ، وَكَانَ قَتْلُهُ لِسَبْعَ عَشْرَةَ خَلَتْ مِنْ جُمَادَى الأُوْلَى، سَنَةَ ثَلاَثٍ وَسَبْعِيْنَ.و كَانَتْ خَاتِمَةُ المُهَاجِرِيْنَ وَالمُهَاجِرَاتِ.
    التعديل الأخير تم بواسطة غمد سيف الإسلام ; 11-03-2010 الساعة 12:40 AM


  4. #14
    مشرفـ . منتدى شباب زيزوم الصورة الرمزية أبوعصام
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    103

    افتراضي رد: سجل حضورك بإسم أحد الصحابة أو التابعين ..


    السلام عليكم



    أبــي بن كـعب رضي الله عنه :


    هو أُبي بن كعب بن قيس بي عبيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار بن ثعلبة بن عمرو من الخزرج. له كنيتان: أبو المنذر؛ كناه بها النبي ، وأبو الطفيل؛ كناه بها عمر بن الخطاب بابنه الطفيل. وأمه صهيلة بنت النجار، وهي عمة أبي طلحة الأنصاري . وكان أُبيّ أبيض الرأس واللحية لا يخضب



    موقف عظيم :



    سأله رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم:

    " يا أبا المنذر..؟

    أي آية من كتاب الله أعظم..؟؟

    فأجاب قائلا:

    الله ورسوله أعلم..

    وأعاد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم سؤاله:
    أبا المنذر..؟؟

    أيّ أية من كتاب الله أعظم..؟؟

    وأجاب أبيّ:

    الله لا اله الا هو الحيّ القيّوم..

    فضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم صدره بيده، وقال له والغبطة تتألق على محيّاه:

    ليهنك العلم أبا المنذر"...



    ذكر إسمه في الملأ الأعلى :




    ان أبا المنذر الذي هنأه الرسول الكريم بما أنعم الله عليه من علم وفهم هو أبيّ بن كعب الصحابي الجليل..

    هو أنصاري من الخزرج، شهد العقبة، وبدرا، وبقية المشاهد..

    وكان أبيّ بن كعب في مقدمة الذين يكتبون الوحي، ويكتبون الرسائل..

    وكان في حفظه القرآن الكريم، وترتيله اياه، وفهمه آياته،من المتفوقين..

    قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما:

    " يا أبيّ بن كعب..

    اني أمرت أن أعرض عليك القرآن"..

    وأبيّ يعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم انما يتلقى أوامره من الوحي..

    هنالك سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم في نشوة غامرة:

    " يا رسول الله بأبي أنت وأمي.. وهل ذكرت لك بأسمي"..؟؟

    فأجاب الرسول عليه الصلاة والسلام :

    " نعم..

    باسمك، ونسبك، في الملأ الأعلى"..!!

    وان مسلما يبلغ من قلب النبي صلى الله عليه وسلم هذه المنزلة لهو مسلم عظيم جد عظيم..





    من أقواله رضي الله عنه :



    " لقد كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ووجوهنا واحدة..

    فلما فارقنا، اختلفت وجوهنا يمينا وشمالا"..





    اللهم اغفرلي وارحمني
    التعديل الأخير تم بواسطة أبوعصام ; 11-04-2010 الساعة 07:36 AM

  5. #15
    زيزوم جـديـد الصورة الرمزية رجائي رضا ربي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: سجل حضورك بإسم أحد الصحابة أو التابعين ..


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    *** سعيد بن المسيب ***

    بعد مضي سنتين من خلافة الفاروق عمر -رضي الله عنه- ولد (سعيد بن المسيب) في المدينة المنورة؛ حيث كبار الصحابة، فرأى عمر بن الخطاب، وسمع عثمان بن عفان، وعليًّا، وزيد بن ثابت، وأبا موسى الأشعري، وأبا هريرة..وغيرهم، فنشأ نشأة مباركة، وسار على نهجهم، واقتدى بأفعالهم، وروى عنهم أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتزوج بنت الصحابي الجليل أبي هريرة، فكان أعلم الناس بحديثه

    الله يجزاكم خير على هذا الموضوع القيم

    تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال

  6. #16
    مشرفـ . منتدى شباب زيزوم الصورة الرمزية أبوعصام
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    103

    افتراضي رد: سجل حضورك بإسم أحد الصحابة أو التابعين ..

    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته


    جزاكم الله خير اختنا راااحلة


    مشاركة مميزة جداً


    نفعنا الله وإياكم

  7. #17
    مشرفـ . منتدى شباب زيزوم الصورة الرمزية أبوعصام
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    103

    افتراضي رد: سجل حضورك بإسم أحد الصحابة أو التابعين ..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    أبوبصير :

    هوعتبة بن اسيد بن جارية بن أسيد بن عبد الله بن سلمة بن عبد الله بن غيرة بن عوف بن ثقيف الثقفي وقيل هو عبيد بن أسيد بن جارية

    ____


    إسلآمه :

    عندما رجع النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة اشتد العذاب على الضعفاء في مكة حتى لم يطيقوا له احتمالا واستطاع أبو بصير أن يهرب من حبسه فمضى من ساعته إلى المدينة يحمله الشوق ويحدوه الأمل في صحبة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه.
    مضى يطوي قفار الصحراء، وتحترق قدماه على الرمضاء حتى وصل المدينة فتوجه إلى مسجدها، فبينما النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد مع أصحابه إذ دخل عليهم أبو بصير عليه أثر العذاب ووعثاءُ السفر وهو أشعث أغبر.

    ____


    ويــل أمـه مسعر حـرٍب لـو كآن مـعه رجـال :


    ما كاد أبو بصير رضي الله يلتقط أنفاسه حتى أقبل رجلان من كفار قريش فدخلا المسجد فلما رآهما أبو بصير رضي الله فزع واضطرب، وعادت إليه صورة العذاب، فإذا هما يصيحان: يا محمد رده إلينا بالعهدُ الذي جعلت لنا
    فتذكر النبي صلى الله عليه وسلم عهده لقريش أن يرد إليهم من يأتيه من مكة فدعا أبا بصير فقال له‏:‏ " ‏يا أبا بصير، إن هؤلاء القوم قد صالحونا على ما قد عملت، وإنا لا نغدر، فالحق بقومك ‏"‏‏ فقال: يا رسول الله، تردني إلى المشركين يفتنوني في ديني?‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ " ‏اصبر يا أبا بصير واحتسب لك ولمن معك من المستضعفين من المؤمنين فرجا ومخرجا "
    فخرج معهما أبو بصير فلما جاوزا المدينة نزلا لطعام، وجلس أحدهما عند أبي بصير وغاب الآخر ليقضي حاجته فأخرج القاعد عند أبي بصير سيفه ثم أخذ يهزه ويقول مستهزءا بأبي بصير : لأضربن بسيفي هذا في الأوس والخزرج يوما إلى الليل، فقال له أبو بصير: والله إني لأرى سيفك هذا يا فلان جيدا، فقال: أجل والله إنه لجيد لقد جربت به ثم جربت، فقال أبو بصير: أرني أنظر إليه، فناوله إياه فما كاد السيف يستقر في يده حتى رفعه ثم هوى به على رقبة الرجل فأطار رأسه فلما رجع الآخر من حاجته رأى جسد صاحبه ممزقا مجندلا ففزع وفر حتى أتى المدينة فدخل المسجد يعدو فلما رآه صلى الله عليه وسلم مقبلا فزعا قال : " لقد رأى هذا ذعرا " فلما وقف بين يديه صلى الله عليه وسلم صاح من شدة الفزع قائلا: قُتل والله صاحبي وإني لمقتول فلم يلبث أن دخل عليهم أبو بصير تلتمع عيناه شررا والسيف في يده يقطر دما فقال: يا نبي الله قد أوفى الله ذمتك قد رددتني إليهم ثم أنجاني الله منهم فضمني إليكم فقال صلى الله عليه وسلم : " لا "
    فصاح أبو بصير بأعلى صوته: يا رسول الله.. أعطني رجالا أفتح لك مكة فالتفت صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه وقال: " ويل أمه مسعر حرب لو كان معه رجال "

  8. #18
    زيزوم مميز الصورة الرمزية تلميذة أم المؤمنين
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    409

    افتراضي رد: سجل حضورك بإسم أحد الصحابة أو التابعين ..

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    بارك الله فيكم وفي مجهوداتكم الطيبه

    عمار بن ياسر

    هو عمار بن ياسر بن عامر بن مالك بن كنانة بن قيس بن الحصين بن الوذيم بن ثعلبة بن عوف بن حارثة بن عامر الأكبر بن يام بن عنس بن مالك بن أدد بن زيد بن يشجب المذحجي ثم العنسي ، وكان أبوه ياسر قدم مكة هو وأخوان له هما الحارث ومالك في طلب أخ لهما رابع ، فرجع الحارث ومالك إلى اليمن ، وبقي ياسر ، فحالف أبا حذيفة بن المغيرة المخزومي ، وتزوج أمته سمية ، فولدت له عمارا "
    وكان عمار آدم طويلا مضطربا أشهل العينين، بعيد ما بين المنكبين. وكان لا يغير شيبه وقيل: كان أصلع في مقدم رأسه شعرات. صحابي جليل، كان من السابقين للإسلام حيث أسلم هو وصهيب بن سنان في دار الأرقم فكانا من أول سبعة أظهروا إسلامهم. أمه سمية أول شهيدة في الإسلام. هاجر إلى المدينة وشهد بدرا والمشاهد كلها. شهد مع علي بن أبي طالب موقعة الجمل ومعركة صفين وقتل يوم صفين وله إحدى وتسعون سنة وقيل أربع وتسعون عام 37 هـ.

    يعتبر عمار من المسلمين الأوائل، الذين أسلموا بدار الأرقم، التي سميت باسم «دار الإسلام». وقد سار عمار إلى تلك الدار بعد فترة وجيزة من سماعه بخبر النبي ونبوته، حيث أسلم، ورجع إلى بيته فأسلم من بعده أبوه ياسر وأمه سمية وأخوه عبد الله. أدى إسلام أسرة عمار إلى سخط حلفائها من بني مخزوم، فثارت ثائرتهم ونقموا على الأسرة المسلمة، وكان من أثره أن عصفت بها عواصف المحن وهاجت عليها رزايا العذاب.
    والظاهر أن قريشا أرادت من تعذيب تلك الأسرة المؤمنة تخويف وردع المسلمين الأوائل وخاصة المستضعفين منهم، الذين لا يملكون عشائر في مكة... وقد كثرت الروايات حول فنون عذاب المخزومين لأسرة ياسر، التي صمدت وصبرت حتى جاء أبو جهل إلى سمية وطعنها في قلبها وهي تأبى إلاّ الإسلام، وقتلوا زوجها ياسراً فكانا أول شهيدين في الإسلام
    أمّا عمّار فقد بلغ به العذاب إلى درجة لا يدري ما يقول، ولا يعي ما يتكلّم، وروي أنّه قال للرسول : لقد بلغ منّا العذاب كل مبلغ. فقال الرسول : صبراً أبا اليقظان، اللهم لا تعذّب أحداً من آل عمار بالنار
    ويقال أن الرسول كان يمر بهم فيدعو بقوله: صبراً آل ياسر موعدكم الجنة.

    وقد لوحظت آثار النار واضحة على ظهر عمّار حتى أواخر حياته.

    وروي أن عمّار جاء،أن أفرجت عنه قريش، إلى النبي ، فسأله : ما وراءك؟. قال عمّار: شرّ يا رسول الله، ما تُركت حتى نلت منك وذكرت آلهتهم بخير. فقال : كيف تجد قلبك؟ قال عمّار: مطمئناً بالإيمان. قال النبي : فإن عادوا فعد.

    ثم نزل مَن كَفَرَ بِاللّهِ مِن بَعْدِ إيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ ) لتقرّ هذا اللون وتمضي ما فعله عمار أمام أعدائه،
    منذ تلك اللحظة سار عمّار على طريق الجهاد والثبات مع رسول الله ، فهاجر الهجرتين وصلى القبلتين، وشهد بدراً وأحداً وبيعة الرضوان وجميع المشاهد مع رسول الله وأبلي بلاء حسناً وهو في كل الوقائع من المقدمين في الجيش.
    بعد وفاة الرسول وقف عمار إلى جانب أمير المؤمنين (علي بن ابي طالب)، ودافع عن حقّه في الخلافة، وكان من المقربين منه، واشترك معه في معاركه ضد الناكثين والقاسطين والمارقين. حتى كانت واقعة صفين عندما تقابل جيش أمير المؤمنين (علي) مع جيش معاوية، حيث نزل عمار إلى الميدان لقتال القوم، وهو شيخ في الرابعة والتسعين من عمره وقد نقل ابن الأثير أن عمار خرج إلى الناس يومها وهو يقول: (اللهم أنك تعلم أني لو أعلم أن رضاك في أن أقدف بنفسي في هذا البحر لفعلته، اللهم أنك تعلم لو أني أعلم أن رضاك في أن أضع ظبة سيفي في بطني ثم انحني عليها حتى تخرج من ظهري لفعلت، وأني لا أعلم اليوم عملاً أرضى لك من جهاد هؤلاء الفاسقين، ولو أعلم اليوم ما هو أرضى منه لفعلته، والله لو ضربونا حتى بلغوا بنا سعفات هجر لعلمنا أنا على الحق وأنهم على الباطل).
    وقد قاتل ‎ حتى قُتل، وقد كان لمقتله أثراً كبيراً أزال الشبهة عند كثير من الناس، وكان ذلك سبباً لرجوع جماعة إلى أمير المؤمنين والتحاقهم به، ذلك أن الجميع يعلمون أن رسول قال: ويح عمّار تقتله الفئة الباغية، يدعونهم إلى الجنة ويدعونه إلى النار.
    وقد وردت في فضل عمّار أحاديث كثيرة، منها ما رواه ابن عبد البر في الاستيعاب من أن عمار استأذن على رسول الله فعرف صوته فقال : مرحباً بالطيّب ابن الطيب ائذنوا له.
    وعن النبي ، أيضاً، أنّه قال: «عمّار جلدة بين عيني».

    وعنه : «كم ذي طمرين ،لا يؤبه له، لو أقسم على الله لأبره، منهم عمار بن ياسر».

    وقال : «لقد ملئ عمار إيماناً من قرنه إلى قدمه واختلط الإيمان بلحمه ودمه».


    [SIZE="4"][وقال : «إن الجنة تشتاق إلى ثلاثة: علي وعمار وسلمان».

    وقال لعمار: «إنّك من أهل الجنّة».

    وقال : «ابن سمية لم يخيّر بين أمرين قط إلا أختار إرشدهما، فالزموا سمته»/SIZE]


  9. #19
    مشرفة البلاك بيري الصورة الرمزية قمـم
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    بلاد الإسلام أوطاني
    المشاركات
    585

    افتراضي رد: سجل حضورك بإسم أحد الصحابة أو التابعين ..

    الإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله -

    قال عنه الذهبي في السير : " أحمد بن حنبل هو الإمام حقاً ، وشيخ الإسلام صدقاً ، أبو عبد الله ، أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد بن إدريس بن عبد الله بن حيان ابن عبد الله بن أنس بن عوف بن قاسط بن مازن بن شيبان بن ذُهْل بن ثعلبة بن عُكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل الذهلي الشيباني المروزي ثم البغدادي ، أحد الأئمة الأعلام .
    ...

    على ثرى بغداد ولد الإمام ونشأ وترعرع ، ولد سنة أربع وستين ومائة

    ...

    طلب العلم وهو ابن خمس عشرة سنة ، في العام الذي مات فيه مالك ، وحماد بن زيد .
    رحل في طلب العلم إلى كثيرٍ من البلدان ، حتى قال عنه ابن كثير : لقد طاف في البلاد والآفاق ليسمع من المشايخ ، وكانت له همة عالية في الطلب والتحصيل
    ...

    قال قتيبة : لولا الثوري لمات الورع ، ولولا أحمد بن حنبل لأحدثوا في الدين ،


    ...

    ومن أهم حياة الإمام أبي عبد الله رحمه الله منهجه في العقيدة ، والتزامه نهج الكتاب والسنة ، وما عليه سلف الأمة في التوحيد والصفات وإنزال القرآن ، حتى أوذي وامتحن ، فصبر وصابر ، ولم يتزحزح عن قول الحق ، حتى ربط موقفه في محنته بموقف الصديق رضي الله عنه .
    يقول علي ابن المديني : لقد أعز الإسلام برجلين ، بـأبي بكر يوم الفتنة ، وبـأحمد بن حنبل يوم المحنة .

    ...

    توفي رحمه الله تعالى في يوم الجمعة ، ثاني عشر ، من ربيع الأول ، سنة إحدى وأربعين ومائتين ، وله سبع وسبعون سنة .

    ...

    فَرَحِمَ اللهُ هذا الإمام الجليل أحمد بن حنبل، الذي ابتُـليَ بالضرَّاء فصبر، وبالسرَّاء فشكر، ووقف هذا الموقف الإيماني كأنـه جبلٌ شامخ، تـتكسَّرُ عليه المِحَنْ، وضَرَبَ لنا مثـلاً في الثبات علـى الحـق...






    {


    التردد أكبر عقبة في طريق النجاآح ..!

  10. #20
    زيزوم نشـيط الصورة الرمزية غمد سيف الإسلام
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    سيف الإسلام خطااااب
    المشاركات
    84

    افتراضي رد: سجل حضورك بإسم أحد الصحابة أو التابعين ..

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أم عمــــــــــارة رضي الله عنها

    نسيبة بنت كعب المازنية الأنصارية(نسيبة المازنية)رضي اللــــه عنهــا


    نسب أم عمارة وفضلها :


    هي نسيبة بنت كعب بن عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن ابن النجار، وهي أنصارية من بني مازن، وكنيتها أم عمارة.وهي أم لحبيب وعبد الله ابني زيد بن عاصم.

    تعد أم عمارة الصحابية الجليلة الفاضلة المجاهدة الشجاعة شخصية نادرة بين النساء قديما وحديثا، فهي أهل للاقتداء بها وقد امتازت عن نساء عصرها وميزها رسول الله صلى الله عليه وسلم لما اتصفت به من شجاعة وصبر واحتساب الأجر من الله تعالى، إلى جانب عبادتها وحبها الشديد لله ورسوله، فدعا لها رسول الله صلى الله عليه وسلم بالفوز بالجنة

    وأم عُمارة هي نسيبة بنت كعب بن عمرو الأنصارية الخزرجية النجارية المازنية المدنية، وقد شهدت ليلة العقبة، وشهدت أحداً، والحديبية، وحنين، وكانت راوية لحديث النبي عليه السلام.
    في بيعة العقبة الثانية، كانت أم عمارة ممن بايعن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر ابن إسحاق أنه كان في بيعة العقبة الثانية اثنان وسبعون رجلاً وامرأتان، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يُصافح النساء، والمرأتان هما من بني مازن بن النجار نسيبة وأختها. ولقد كان انتصارًا للدعوة الإسلامية أن تدخلها المرأة، وأن تقف مع الرجل في ميدان الجهاد في صف واحد، وتبايع وتُقسم على التضحية في سبيل العقيدة، وفي هذا القسم العظيم ما فيه من تضحيات جسام أهونها الوقوف في وجه العشيرة، والنضال المستمر حتى يتم نصر الله.

    أخت الرجال

    قال الواقدي: شهدت أم عمارة أحداً، مع زوجها غزية بن عمرو، ومع ولديها حبيب وعبدالله، خرجت تسقي، وقاتلت وأبلت بلاءً حسناً وجُرحت اثني عشر جرحاً، وكان ضمرة بن سعيد المازني يُحدث عن جدته، وكانت قد شهدت أحداً

    وقالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “لمقام نسيبة بنت كعب اليوم خير من مقام فلان وفلان”
    وكانت تراها يومئذ تُقاتل أشد القتال، وإنها لحاجزةٌ ثوبها على وسطها حتى جُرحت ثلاثة عشر جُرحاً، وكانت تقول: إني لأنظر إلى ابن قميئة وهو يضربها على عاتقها وكان أعظم جراحها، فداوته سنة، ثم نادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حمراء الأسد (سرية بعد أحد)، فشدت عليها ثيابها فما استطاعت من نزف الدم رضي الله عنها.
    وأتى عمر بن الخطاب رضي الله عنه بمروط فكان فيها مرط جيد واسع فقال بعضهم: إن هذا المرط لثمنه كذا وكذا، فلو أرسلت به إلى زوجة عبدالله بن عمر صفية بنت أبي عبيدة، وقال أحدهم: ابعث به إلى من هو أحق به منها، أم عمارة نسيبة بنت كعب فقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم أحد: “ما التفت يميناً ولا شمالاً إلا وأنا أراها تقاتل دوني” فبعث به إليها.
    المرأة المحاربة :
    قال البلاذري (صاحب كتاب فتوح البلدان): شهدت نسيبة يوم أحد وزوجها وابناها وخرجت معهم بقربة ماء تسقى الجرحى، فقاتلت وجرحت اثني عشر جرحاً، وكانت أول النهار تسقي المسلمين عندما كانت بشائر النصر لهم. ثم قاتلت حين كرَّ المشركون، وانحازت إلى رسول الله تذب عنه بالسيف وترمى عنه بالقوس. ولما قصد ابن قميئة الرسول قاصداً قتله، اعترضته هي ومصعب بن عمير، وضربته عدة ضربات، ولكنه لم يتأثر كثيراً لأنه كان عليه درعان، وضربها بالسيف فجرحها جرحًا عظيمًا، فقال رسول الله- صلى الله عليه وسلم- "لمقام نسيبة بنت كعب اليوم خير من مقام فلان وفلان، ما التفت يمينًا أو شمالاً إلا وأنا أراها تقاتل دوني". وقالت أم عمارة عندما سمعت ثناء الرسول: ادع الله تعالى أن نرافقك في الجنة، فقال: "اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة"، فقالت: "ما أبالي ما أصابني من أمر الدنيا"، وبقي بلاءُ نسيبة يوم أحد ماثلاً في أذهان السابقين.
    ولما انكشف الناس عن الرسول وولوا الأدبار، ثبتت أم عمارة تدافع عنه دفاع الأبطال، وهي تقاتل دون ترس، فرأى رسول الله رجلاً مولياً معه ترس، فقال له: ألق ترسك إلى من يقاتل، فأخذته، وظلت تقاتل في شجاعة ورسول الله صلى الله عليه وسلم يصيح: يا ابن أم عمارة أمك أمك، وكانت تقاتل وتداوي الجرحى. وجرح ابنها فشغلت بالقتال عنه فنهاها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فربطت جرحه قائلةً له: بُنَيَّ انهض إلى القوم وقاتلهم، والنبي صلى الله عليه وسلم ينظر إليها، ويقول: ومن يطيق ماتطيق أم عمارة؟! ورأى النبي صلى الله عليه وسلم ضارب ابنها عبيد بن زيد، فقال لها: هذا ضارب ابنك فضربته حتى قتلته.
    ومن يطيق ماتطيقين يأم عمارة !!

    وحدث أبنها عبد الله بن زيد فقال : جرحت يومئذ جرحا ,وجعل الدم لايرقأ فقال النبي صلى الله علية وسلم :
    ( أعصب جرحك ) , وكانت لاهية بقتال الاعداء فلما سمعت نداء النبي صلى الله علية وسلم أقبلت الي ومعها عصائب في حقوها فربطت جرحي والنبي صلى الله علية وسلم واقف فقالت لي أمي : أنهض بني وضارب القوم فجعل النبي صلى الله علية وسلم يقول : ( ومن يطيق من تطيقين يام عمارة )!.

    وفاتها :

    توفيت أم عمارة في خلافة عمر- رضي الله عنهما عام 13هـ.


    هذة هي أمي نسيبة بنت كعب المازنية ..المرأة المبايعة .. المجاااهدة .. التي ربت أبنائها على الحق فصمدوا في وجه جحافل الباطل لاتأخذهم في الله لومة لائم .
    أحبت أم عمارة الله .. وأقبلت على حب نبية طعما في جنات الخلد .. سطرت بدماء عبقة هذا الحب في سجل الخالدات وببسالة فأقت بها اعاظم الرجال .. فاين نحن يا نساء المسلمين من هذه الشمس التي اشرقت على الاسلام في أ يام المحن رضي الله عنها التي
    قال عنها النبي صلى الله علية وسلم : ( ما التفت يمينة ولا يسرة الارأيتها ..) وما أعظم النساء اللواتي انجبتهن مدرسة محمد صلى الله علية وسلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة غمد سيف الإسلام ; 11-06-2010 الساعة 06:59 PM


صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

دردشة صوتية,دردشة اسلاميه,زيزوم , كتاتيب